قوات الجيش تحرق منازل السنة

تواصل اعتداء القوات الحكومية وميليشياتها على مناطق أهل السنة في جنوب بغداد…

مركز بغداد لدراسات حقوق الإنسان |

 

 

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لعدد من عناصر الجيش الحكومي الذين تم استقدامهم من محافظة ذي قار (الشيعية) وهم يقومون بإحراق منازل المواطنين في منطقة جرف الصخر جنوبي بغداد، دون أي سبب يبرر هذا العمل الإجرامي والخرق الواضح لحقوق الإنسان وحفظ أمنه وممتلكاته.

كما أكد شهود عيان أن قوة عسكرية كبيرة بمرافقة الميليشيات الإجرامية داهمت قرية الحق في ناحية اللطيفية واعتقلت العشرات من أهل السنة والجماعة بشكل عشوائي.

وفي منطقة الحصوة أكدت مصادر عشائرية اختطاف عدد من أصحاب المحال الزراعية في شارع الدائرة بالناحية على أسس طائفية واقتادتهم إلى جهة مجهولة في مشهد يتكرر في مناطق شمالي بابل وجنوبي العاصمة بغداد مستهدفا أهل السنة وممتلكاتهم.

ويعبر مركز بغداد لدراسات حقوق الإنسان عن شديد استغرابه لهذه الأفعال الطائفية التي تشكل تهديدا لحياة الناس واستقرارهم وضمان الحياة الكريمة لهم خاصة أنها تتم من قبل أجهزة رسمية ويحمل المركز تلك الحكومة الحالية مسؤولية الحفاظ على سلامة المختطفين وجميع الأضرار الناتجة عن هذه الأفعال.