وفاة ثلاثة معتقلين بسجون وزارة العدل بعد إسبوع من وفاة أربعة معتقلين أخرين

بعد إسبوع من وفاة أربعة معتقلين أخرين

وفاة ثلاثة معتقلين بسجون وزارة العدل بسبب التعذيب وسوء المعاملة

 

مركز بغداد لحقوق الإنسان:

 image-0001 (7) image-0002 (5)

توفي ثلاثة معتقلين في سجون دائرة الإصلاح العراقية التي تدير شؤون السجون الحكومية التابعة لوزارة العدل في العراق بسبب التعذيب وسوء المعاملة بسجن الرصافة الثالثة داخل مجمع سجون الرصافة قرب ملعب الشعب الدولي ببغداد، وسجن الناصرية المركزي في صحراء الناصرية بمحافظة ذي قار جنوبي العراق بعد إسبوع واحد من وفاة أربعة معتقلين في سجون الوزارة بسجني الناصرية والرصافة الرابعة وبنفس الأسباب.

 

فقد أبلغ مصدرٌ بوزارة العدل العراقية مركزَ بغداد لحقوق الإنسان مساء اليوم الأحد “ان وزارة العدل سجلت وفاة ثلاثة معتقلين خلال اليومين الماضيين في سجني الرصافة الثالثة والناصرية المركزي بسبب التعذيب وسوء المعاملة”، واضاف المصدر “ان سجن الرصافة الثالثة شهد وفاة (المعتقل رامي عبدالله خضر ، والمعتقل سعيد اسماعيل عايد)، وان سجن الناصرية المركزي شهد وفاة (المعتقل مصطفى جمعة عبد)”.

 

وقد أفاد المصدر بوزارة العدل ردا على سؤال من مركز بغداد لحقوق الإنسان عن الاجراءات التي تتخذها وزارة العدل بعد تزايد حالات الوفيات في سجونها بسبب التعذيب وسوء المعاملة والإهمال الصحي، أجاب المصدر “ان الوزارة لم تقرر تشكيل أي لجة تحقيقية في وفاة أي من المعتقلين رغم تزايد تلك الحالات”، واضاف المصدر “ان اللجنة الوحيدة التي أمر بتشكيلها وزير العدل الحالي (حيدر الزاملي) هي للتحقيق بوفاة (المعتقل علاء شليوط حمد جوال) في 20 كانون الثاني من العام الحالي بسجن العدالة الأولى داخل مجمع الشعبة الخامسة بمنطقة الكاظمية ببغداد بعد إصابته بمرض السل (التدرن الرئوي) المنتشر في السجون

 

العراقية، وبسبب مطالبة كتلة التيار الصدري في مجلس النواب العراقي بتشكيل لجنة تحقيقة لمعرفة ملابسات الوفاة لأن (المعتقل علاء شليوط حمد جوال) هو قيادي بجيش المهدي التابع للتيار الصدري”.

 

وقد شهد الاسبوع الماضي وفاة أربعة معتقلين في سجون وزارة العدل العراقية وهم: (أحمد محمد عباس الجبوري، علي أحمد العيساوي، طارق طه السامرائي) في سجن الناصرية المركزي، ووفاة المعتقل (حسين خضير عبدالله) في سجن الرصافة الرابعة ببغداد،  وكما جاء في التقرير الذي أصدره مركز بغداد لحقوق الإنسان في 26 أيار الجاري.

 

 

إن مركز بغداد لحقوق الإنسان في الوقت الذي يؤكد فيه تزايد حالاة وفاة المعتقلين داخل السجون الحكومية في العراق وبشكل ملحوظ وخطير يطالب مركزُ بغداد بضرورة تواجد فرق ولجان مراقبةِ حقوقية دولية وبصورة دائمة في جميع السجون العراقية لوقف الإنتهاكات البشعة التي تشهدها تلك السجون، كما يطالب مركزُ بغداد لحقوق الإنسان السلطات العراقية بان لاتكون شريكا في تلك الانتهاكات التي تشهدها السجون وان تسارع تلك السلطات لاتخاذ الاجراءات الواجبة عليها قانونيا من اجل وقف جرائم القتل والتعذيب وسوء المعاملة في السجون العراقية.

 

 

 

مركز بغداد لحقوق الإنسان

31/5/2015