Girl fom icarly naked Arabsexymoives Awesome nude bhabhi Assjob xmobi mp4 Gifs men eating women to orgasm College girls sex images Jolene anderson hot sex Balckteen hve sex pic Bareback porn videos She mall nud pic Naked and afriad nudes Taste teen xxx xxx Beautiful love sister and brother xxx Froozen porn Anoword pixs ru cum Pokemon may booty Pekalongan porno sex Girls and guys having sex on boat Girls in glasses having sex gif Xxx anna marek

تزايد خطير بجرائم خطف وقتل ضد سنة ديالى يقف خلفها رئيس اللجنة الأمنية بمجلس المحافظة ومسؤولون أخرون

مركز بغداد لحقوق الإنسان:

 

تزايد خطير بجرائم خطف وقتل ضد سنة ديالى

يقف خلفها رئيس اللجنة الأمنية بمجلس المحافظة ومسؤولون أخرون

 

مركز بغداد لحقوق الإنسان:1 2 3 4 

تزايدت جرائم الخطف والقتل التي تنفذها مليشيات طائفية ضد المدنيين السنة في مناطق عديدة من محافظة ديالى خلال الأيام الماضية وبمشاركة الأجهزة الأمنية أو تواطئها وبإشراف قيادات أمنية وسياسية من داخل محافظة ديالى ومن خارجها.

 

فقد وثق مركز بغداد لحقوق الإنسان من اليوم 10 نيسان الجاري والى وقت كتابة هذا التقرير في 19 نيسانأي في الأيام العشرة الماضيةأكثر من 20 حالة خطف وقتل إرتكبتها المليشيات وبمساندة الأجهزة الأمنية ضد مدنيين سنة في بعقوبة والمقدادية والوجيهية وأبي صيدا وغيرها من مناطق محافظة ديالى.

 

كما وثق مركز بغداد لحقوق الإنسان شهادات لعوائل الضحايا ولشهود العيان ولناشطين حقوقيين ولعدد من الشخصيات السياسية من محافظة ديالى تؤكد تلك الشهادات أن جرائم الخطف ممنهجة وتستهدف المدنيين السنة دون غيرهم وتقع بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية وأن سيارات الشرطة المحلية وأن سيارات تابعة لأعضاء بمجلس محافظة ديالى تستخدم بعمليات تنفيذ تلك الجرائم، وان القيادي في مليشيا بدر(صادق الحسيني) رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة ديالى و(عدي الخدران) قائممقام الخالص و(حارث الربيعيمدير ناحية ابي صيدا و قادة الشرطة اللواء (جميل الشمري) والعميد (عبدالأمير الخزرجي) والعقيد (رباح التميمي) ومساعدين لزعيم مليشيا بدر (هادي العامري) ولزعيم مليشيا العصائب (قيس الخزعلي) هم المسؤولون عن المليشيات التي تنفذ جرائم الخطف والقتل ضد المدنيين السنة في محافظة ديالى.

 

فقد أبلغ شهود عيان من محافظة ديالى مركزبغداد لحقوق الإنسان ظهر أمس الأحدأن مليشيات تستقل سيارتين نوع نيسان دفع رباعي بيضاء اللون ألقت صباح أمس الأحد ثلاث جثث في نهر خريسان القريب من ناحية ‫‏ابي صيدا، وأضاف الشهود أن الأهالي إستخرجوا الجثث من النهر بعد إنصراف عناصر المليشيات وتبين أن الجثث لثلاثة شباب عليها أثار طلقات نارية في مناطق الرأس و الصدر وأن من بين الجثث جثة الشاب (عمر عبد الخالق) الذي اختطفته المليشيات من ناحية أبي صيدا في الإسبوع الماضي.

 

كما ذكر شهود عيان من ناحية الوجيهية لمركز بغداد لحقوق الإنسان أنهم عثروا أول أمس السبت بمنطقة قرب ناحية الوجيهية على جثتين وسط الطريق العام وتبين أن الجثتين لمواطنين إثنين من سكنة قرية (‫‏اجليبي) التابعة لناحية ابي صيدا أيضا.

 

وفي وقت متاخر من مساء أول أمس السبت قامت مليشيات تستقل  سيارة دفع رباعي بيضاء اللون وامام انظار الاجهزة الامنية بإختطاف المواطن (علي خميس) من متجره في السوق القديم امام مقر فوج طوارئ في المقدادية.

 

واختطف ميليشيات تستقل سيارتي شرطة في يوم 17 نيسان الجاري  المواطن (محمود عباس الصالح) من أمام منزله في حي فلسطين بالقرب من اعدادية علي ابن أبي طالب بقضاء المقدادية.

 

وفي 16 نيسان الجاري قامت ميلشيات تستقل سيارات دفع رباعي بإغتيال ثلاثة مواطنين أمام البوابة الرئيسية لمديرية شرطة قضاء المقدادية بعد الإفراج عنهم  من المديرية.

كما عثر على جثة الشاب المهندس (طارق مهدي البياتي) في قضاء المقدادية بعد أكثر من أسبوع من اختطافه بالقرب من منزله في حي بلور  بقضاء المقدادية ورغم ان عائلته دفعت للخاطفين مبلغ 30 الف دولار.

 

وفي 15 نيسان الجاري قام عناصر من المليشيات يستقلون سيارة نوع (نيسان) رباعية الدفع وبيضاء اللون بإختطاف الشاب (حسين كاظم عبد الخزرجي) من معسكر سعد للنازحين بمدينة بعقوبة واقتادوه الى جهة مجهولة.

كما قتلت الميليشيا المواطن (خالد المهداوي) بعد اطلاق سراحة من مديرية شرطة ديالى قرب تقاطع الفلاحة وسط بعقوبة وامام انظار القوات الامنية .

و قتلت المليشيات مواطنا صاحب مولد كهربائية بالقرب من منزله في قضاء الخالص.

 

وفي 14 نيسان الجاري اغتالت المليشيات مدير محطة وقود الثقلين في قضاء بعقوبة (اديب عبد اللطيف الربيعي) بعد ان دخلت المحطة وأطلقت النار على المدير مما ادى الى وفاته وجرح اثنين من عمال المحطة.

وإختطفت المليشيات الشاب (مهند أديب) عندما كان جالسا في الحديقة المقابلة لمنزله في ناحية الوجيهية بمحافظة ديالى عصر أمس الثلاثاء واقتادته الى جهة مجهولة.

 

وقد أقدمت الميليشيات في 13 نيسان الجاري على إختطاف العامل (حسين محمد علوان) من مكان عمله بجديدة الشط اثناء تواجده بمكان عمله وهو من سكنة المفرق في بعقوبة

 

وفي 12 نيسان الجاري قامت عناصر مليشيات تستقل سيارة دفع رباعي بإختطاف احد المقاولين وقتلت إثنين من مرافقيه في قضاء المقدادية.

 

كما توفي المواطن (رعد المهداوي) في 10 نيسان الجاري بعد تعرضه لإطلاق نار من قبل عناصر مليشيات يستقلون سيارات الشرطة التابعة لقيادة شرطة ديالى.

 

وقد إتصل مركز بغداد لحقوق الإنسان بعضو في مجلس النواب العراقي عن محافظة ديالى لمعرفة أسباب إرتفاع تلك الجرائم في محافظة ديالى، فقال النائب الذي طلب عدم ذكر إسمه في التقرير “أن سبب استمرار تلك الجرائم وارتفاع مستوياتها هو وقوف قيادات في المحافظة خلف تلك الجرائم” وأضاف النائب البرلماني “أن صادق الحسيني رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة ديالى هو من يقود المجاميع الإرهابية التابعة لمليشيا بدر والتي ترتكب جرائم الخطف والقتل ضد المدنيين السنة بالمحافظة وبمشاركة قيادات وعناصر من مديرية شرطة ديالى”.

 

كما ذكرت مجموعة من عوائل المختطفين لمركز بغداد لحقوق الإنسان أنهم يفاوضون أشخاصا من أقارب الحماية الشخصيين لـ (صادق الحسيني) وبعض العوائل دفعت لهم مبالغ مالية كبيرة من أجل إطلاق سراح أبنائهم.

 

وقد كشف عضو في مجلس محافظة ديالى لمركز بغداد لحقوق الإنسان “أن ضباطا كبارا في شرطة ديالى من بينهم اللواء جميل الشمري والعميد عبدالأمير الخزرجي والعقيد رباح التميمي لديهم مجاميع خاصة تقوم بقتل وخطف المدنيين السنة وعناصر تلك المجاميع هم جميعا من منتسبي شرطة ديالى وافواج طوارئها”.

 

واضاف عضو مجلس المحافظة “أن عدي الخدران قائممقام قضاء الخالص لديه قوة تتكون من أكثر من 300 عنصر تابعة لمليشيات مقربة من إئتلاف دولة القانون وحزب الدعوة وأن حارث الربيعي مدير ناحية أبي صيدا لديه قوة مماثلة تابعة لمليشيا العصائب وتشارك تلك القوات بجرائم القتل والخطف التي تستهدف سنة ديالى وبتوجيه من قيادات مليشيات الحشد”.

 

كما ذكر عضو في نقابة المحامين العراقيين في ديالى لمركز بغداد لحقوق الإنسان أن جميع عوائل الضحايا تعرف جيد أن صادق الحسيني وعدي الخدران وحارث الربيعي واللواء جميل الشمري والعميد عبدالأمير الخزرجي والعقيد رباح التميمي هم من يقف خلف جرائم القتل والخطف التي تعرض لها ذووهم لكن تلك العوائل تخشى من الإنتقام في حال تقديمهم لشكاوى رسمية للقضاء أو عند الإفصاح للمنظمات الحقوقية أو للجهات الإعلامية عن الحقيقة”.

 

وأكد ناشطون حقوقيون من محافظة ديالى لمركز بغداد لحقوق الإنسان أن جرائم خطف وقتل كثيرة أرتكبت ضد المدنيين السنة في ديالى استخدمت فيها سيارات حكومية مخصصة لحماية أعضاء في مجلس محافظة ديالى وأن تلك السيارات معروفة بأرقامها وأوصافها لدى الكثير من اهالي ديالى.

 

أن مركز بغداد لحقوق الإنسان يؤكد أن جرائم القتل والخطف في ديالى هي جرائم طائفية ممنهجة تستهدف المدنيين السنة دون غيرهم وأن السلطات العراقية لم تقدم على أي خطوات جدية لوقف تلك الجرائم أو محاسبة مرتكبيها، ويطالب مركز بغداد لحقوق الإنسان بتدخل عاجل من الأمم المتحدة ومجلس الامن الدولي ومجلس حقوق الإنسان العالمي والمنظمات الدولية لوقف جرائم القتل والخطف التي يتعرض لها المدنيون السنة في محافظة ديالى والتي تسعى الى إحداث تغيير ديموغرافي بالمحافظة.

 

 

مركز بغداد لحقوق الإنسان

20/4/2015

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

تابعنا على تويتر