النازحون والمستقبل المجهول

مركز بغداد لحقوق الإنسان |

يعاني النازحون الذين فروا من مناطق الصراع في محافظة الأنبار من مشكلة عدم قدرتهم على العودة الى ديارهم بعد ما واجهوه في بغداد من معاملة سيئة من الاجهزة الحكومية والتصفيات التي يتعرضون لها من قبل الميليشيات المسلحة.

هذا ويبلغ عدد الفارين من مناطق النزاع حوالي ثلاثة ملايين شخص بحسب تقديرات الحكومة ويشعر هؤلاء بصعوبة ايجاد مناطق امنة تأويهم فقرروا الرجوع الى مناطقهم.

النصيب الاكبر من المعاناة وقع على كاهل الكبار في السن والاطفال مما الامر تعقيدا ناهيك عن الذين يعانون من امراض مزمنة في جو شديد الحرارة وانعدام العلاج ومستلزمات الحياة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

تابعنا على تويتر