وفاة معتقل تونسي بسبب الإهمال الصحي بسجن الرصافة في بغداد

وفاة معتقل تونسي بسبب الإهمال الصحي بسجن الرصافة في بغداد

 

العجيلي محكوم بتهمة ضرب القوات الأمريكية

 

مركز بغداد لحقوق الإنسان:

0001 0002

 

توفي المعتقل التونسي (عبدالكريم العجيلي) بسبب الإهمال الصحي في سجن قسم الرصافة الثالثة بمجمع سجون الرصافات قرب ملعب الشعب الدولي في بغداد، أحد سجون دائرة الإصلاح العراقية التي تدير سجون وزارة العدل في العراق.

 

 

 

 

 

 

 

حيث ذكر مصدر خاص في دائرة الإصلاح العراقية لمركز بغداد لحقوق الإنسان ان “المعتقل التونسي (عبدالكريم بن عمر بن عمار بن صويلح العجيلي) والذي يحمل الرقم السجني 82979،  توفي في سجن الرصافة الثالثة في بغداد يوم الإثنين الماضي 4 نيسان، بعد أن أصيب منذ فترة طويلة بمرض بالسكري ومرض الفشل الكلوي عندما كان بسجن سوسة في محافظ السليمانية وان دائرة الإصلاح العراقية تأخرت بنقله الى بغداد لغرض تلقي العلاج إلى أن فقد بصره بسبب ارتفاع السكري عنده، وتم نقل الى بغداد في الشهر الماضي”.

 

والمعتقل التونسي عبدالكريم العجيلي قد اعتقلته القوات الأمريكية في العراق في العام 2004 وأودعته بسجن أبي غريب ثم قُدم للمحاكمة بتهمة شن هجمات مسلحة ضد القوات الأمريكية وأصدرت ضده محكمة جنايات بابل حكمها المرقم  (جنايات بابل 1/ج/2005) بالسجن المؤبد في 21/3/2005 وفق المادة 197 من قانون العقوبات العراقي، وتنقل العجيلي بين سجون أبي غريب والتاجي في بغداد ثم سجن سوسة في محافظة السليمانية شمال العراق ثم توفي بسجن الرصافة الثالثة في بغداد.

 

ويقبع في السجون العراقية عدد من المعتقلين التونسيين بينهم:  (محمد المديني-  مناف العرفاوي- محمد هاشم حسونة هاشم- محمد الناوي- عبد الرحمان الناوي- عبد الرحمان المرنيسي- عبد الكريم العجيلي- كريم بن علي بن خالد –  طارق الحارزي- صالح الشافعي- محمد بن يوسف  الهمامي-  حمادي بن خليفة مرابط-  المولدي السعيداني- لطفي عباس- عادل اغا- حبيب عبد الله المطوي- محمد صالح بن حمد مرموش)، وتعرض أغلبهم لإنتهاكات متنوعة من التعذيب وسوء المعاملة ومنع الزيارات العائلة ومن لقاء المحامين وحوكموا بمحاكمات غير عادلة، كما هناك مجموعة كبيرة من المفقودين التونسيين يرجح أنهم يقبعون في سجون سرية.

 

 

وقد قتل المعتقل التونسي الشاب “عبد الله حبيب المطوي” في سجون بغداد عام 2012 بعد تلقيه طعنة غادرة من سجين آخر داخل السجن من سجناء المليشيات الشيعية ولم يتم نقله الى المستشفى ولم يتم التحقيق في الحادثة من قبل السلطات العراقية، كما نُفد حكم الاعدام بحق الشاب التونسي “يسري الطريقي” في 16/11/ 2011 بسجن الحماية القصوى داخل معسكر الشعبة الخامسة (معسكر العدالة) في منطقة الكاظمية ببغداد.

 

وقد أبلغت مجموعة من عوائل المعتقلين التونسيين في العراق مركز بغداد لحقوق الإنسان أنهم يشعرون بقلق كبير على مصير أبنائهم المعتقلين في العراق بسبب عدم إفصاح السلطات العراقية عن مصيرهم خاصة بعد وفاة المعتقل عبدالكريم العجيلي.

 

ان مركز بغداد لحقوق الإنسان يطالب السلطات العراقية ممثلة بالقضاء العراقي ولجنة حقوق الإنسان النيابية والمفوضية العليا لحقوق الإنسان ووزارة العدل بالتحقيق العاجل والشفاف بحادثة وفاة المعتقل التونسي (عبدالكريم بن عمر بن عمار بن صويلح العجيلي) وبجميع الانتهاكات البشعة التي تعرض ويتعرض لها المعتقلون العراقيون والعرب في جميع السجون العراقية.

 

 

مركز بغداد لحقوق الإنسان

7/4/2016

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

تابعنا على تويتر