Falluja_UNHCR_RF255792

البعثة الأممية: الوضع في الفلوجة “مأساوي للغاية” وحماية المدنيين أولوية الجميع

مركز بغداد لحقوق الإنسان:

 

صرحت ليز غراندي، منسقة البعثة الأممية للشؤون الإنسانية في العراق، بأن أفضل وصف يمكن أن يطلق على الوضع في مدينة الفلوجة العراقية هو أنه “مأساوي للغاية”.

غراندي التي كانت تتحدث اليوم الثلاثاء إلى الصحفيين في المقر الدائم عبر الهاتف من جنيف، ذكرت أن حوالي 50 ألف مدني محاصرون الآن في المدينة فيما كانت تحاول القوات العراقية استعادة الفالوجة من قبضة داعش. المنسقة الأممية أكدت أن حوالي 5000 شخص تمكنوا من الفرار من المناطق النائية من المدينة، أما من هم في الوسط، فلم يتمكنوا من الهروب، مشددة على أن حماية المدنيين أولوية قصوى بالنسبة للأمم المتحدة: “تلقينا أيضا تقارير ذات مصداقية كبيرة تفيد بأن تنظيم داعش يجبر الأسر على التجمع في وسط المدينة، ولا يسمح لها بمغادرة هذه النقاط. وهذا يشير إلى أنه يمكن أن يستخدمها أو قد ينوي استخدامها كنوع من أنواع الدروع البشرية.” وكان العديد من العائلات قد تحدث عن قصص “مأساوية” حول السير لساعات طويلة إلى بر الأمان. فيما هرب البعض في ظل إطلاق النار، كما أفادت التقرير بقتل داعش للعديد من الأسر بسبب محاولتها الهرب. وفي هذا السياق أشارت غراندي إلى أن الأمم المتحدة ليست في وضع يسمح لها ب”التحقق من صحة ” المعلومات، مضيفة أن الوكالات الإنسانية لم تتمكن من الوصول إلى المدينة منذ أن استولى داعش عليها في ديسمبر/ كانون الأول عام 2014. وردا على سؤال حول إمكانية تصفية الفارين من داعش على أساس إثني أو عرقي كما حصل في بعض المناطق سابقا، أكدت غراندي مرة أخرى على أن حماية المدنيين أولوية ومطلب للجميع، مشيرة إلى لقاء الممثل الخاص للأمين العام في العراق، يان كوبيش، يوم أمس مع سماحة آية الله الأعلى علي السيستاني الذي شدد على هذا الأمر: “أعتقد أن (حماية المدنيين) كانت موضع تركيز في الأيام القليلة الماضية. سماحة آية الله الأعلى علي السيستاني كان واضحا جدا أمس في الدعوة إلى حماية المدنيين كأولوية قصوى. حكومة العراق تقول أيضا إن هذا الأمر أولوية قصوى، والجيش العراقي أيضا. فوفقا للقانون الدولي يجب أن تلتزم جميع أطراف النزاع بحماية المدنيين وضمان حصولهم على المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة.” وكانت القوافل التجارية قد واجهت أيضا صعوبة في الوصول إلى المدينة منذ يناير/ كانون الثاني، مما أدى إلى “نقص في المواد الغذائية واسع النطاق”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

تابعنا على تويتر