الهجرة النيابية تهدد موظفي وزارة الهجرة باتخاذ اجراءات قانونية بحقهم بسبب ابتزازهم للنازحين

مركز بغداد لحقوق الانسان |

هددت لجنة الهجرة والمهجرين البرلمانية باتخاذها اجراءات بحق موظفين وزارة الهجرة والمهجرين الذين يبتزون مستحقي منحة النازحين.

وقال عضو اللجنة احمد السلماني في تصريح له ان  السبب الرئيس لقلة خدمة النازحين تعود الى تفاقم الفساد المالي والاداري المستشري في وزارة الهجرة والمهجرين  مشيرا الى وجود شكاوى عديدة وصلت للجنتنا عن جود فساد مالي وابتزاز للنازحين بشأن منحة المليون موضحا ان بعض الموظفين يساومون المهجرين على مبلغ قيمة 100  الف دينار لكي يصرفوا لهم منحة المليون المخصصة لهم من قبل الحكومة .

وذكر عضو اللجنة هو نائب عن اتحاد القوى الوطنية  ( قمت بزيارتين بصفتي عضو لجنة الهجرة والمهجرين البرلمانية الى دوائر الوزارة الهجرة المسؤولة عن توزع المنحة للنازحين وكانت شكاوى كثيرة من قبل المراجعين  ونحن في طور جمع المعلومات لنقف على حقيقية هذا الامر وسنتخذ اجراءات لازمة مع الذين يحاربون الناس ويبتزونهم ) .

ودعا السلماني الى ضرورة استبدال الموظفين الفاسدين المشرفين عن توزيع المنحة كون النازح بأمس الحاجة لهذه المبلغ المالية.

وكان عضو في مجلس محافظة نينوى قد كشف في وقت سابق عن ملفات فساد ومحسوبية بعمل اللجنة العليا لاغاثة النازحين في توزيع المنح المالية للعوائل النازحة في اقليم كردستان. وقال عضو المجلس غزوان الداوودي ان عدد الموظفين العاملين لتسجيل العوائل النازحة كبير وهم يعملون بصيغة عقد مؤقت ويتقاضون 150 الف دينار كاجور يومية بينها بدلات طعام وسكن ونقل .

واضاف ان عمل هؤلاء عشوائي غير منظم ولا يوجد تنسيق بينهم اثناء تسجيل عوائل النازحين وترويج معاملاتها مشيرا الى ان البعض من هؤلاء الموظفين وللاسف يتفقون مع تجار لشراء كميات من مبردات الهواء والافرشة وغيرها من المواد العينية لتوزيعها على النازحين مقابل تسجيلها باضعاف لحصولهم على نسبة مالية .