تضييق على المواطنيين وتعطيل لمصالحهم بسبب إغلاق الطرق والحواجز العسكرية

مركز بغداد لحقوق الإنسان|

قال مواطنون من مدينة بغداد إنهم يعانون من الإجراءات الأمنية التعسفية التي تقوم بها القوات الأمنية في بغداد بسبب زيارة الشيعة إلى كربلاء وابدى المواطنون تذمرهم من هذه الإجراءات وتساءلوا مندهشين هل أن قيام مجموعة بمراسم دينية يوجب هذه الإجراءات التعسفية.

وقال مواطنون إن الإجراءات الأمنية التي اتخذتها القوات الأمنية والتي تمثلت بغلق عدد كبير من الشوارع الرئيسية في العاصمة أدت إلى تأخير وصول الموظفين والطلاب إلى دوائرهم وجامعاتهم.

مواطن من منطقة الكرادة قال: إن عددا من الشوارع الرئيسية تم غلقها في بغداد ولا يوجدُ أيُ سببٍ يستدعي غلقها. وتابع إننا نضطر للسير لمسافة طويلة للوصول إلى أماكن عملهم.

وقال أحد أهالي الأعظمية إن الإجراءات المكثفة تمنعهم من السيرِ في الشارعِ العامِ باستثناءِ الأزقة والطرق الفرعية.

وقال آخر من المنطقة نفسها: إننا نعامل كمواطنين من الدرجة الثانية فقد جرى إجبارنا على السير في الطرق الفرعية.