أطباء مستشفى الفلوجة : نموت موتا بطيئا داخل المستشفى ولن نتخلى عن أهالي ‫‏الفلوجة‬ حتى لو قتلنا جميعا .

مركز بغداد لحقوق الإنسان |

أكد المتحدث الرسمي باسم مستشفى الفلوجة الدكتور أحمد الشامي أن اطباء المستشفى يؤكدون لأهالي الفلوجة بأنهم يموتون موتا بطيئا داخل المستشفى بسبب نقص المواد الطبية والحصار العسكري على المدينة,

واضاف الشامي مع كثرة الازمات وشدتها قرر الاطباء عدم ترك اهالي المدينة وسيبقون معهم حتى لو قلتوا جميعا على حد قوله ,

من جانبها وثقت مستشفى الفلوجة مقتل واصابة 5313 بينهم نساء واطفال منذ بداية الازمة, من بينهم 150 امرأة و 300 طفل، كما استقبل 3498 جريحا بينهم 339 امرأة و 442 طفلا سقطوا اثر تعرض منازلهم الى قصف بقذائف الهاون والصواريخ في مناطق متفرقة من المدينة”.

يذكر أن مدينة فلوجة تعانِ من القصف العشوائي المستمر منذ بداية عام 2014 , وإلى يومنا هذا .