استمرار معاناة العوائل النازحة من مدينة الرمادي الى بغداد بسبب شرط الكفيل

مركز بغداد لحقوق الإنسان ||

آلاف النازحين من الانبار يعانون ظروفا انسانية قاسية ما زالوا عالقين عند جسر بزيبز الحدودي وأنهم يطالبون القوات الأمنية بالدخول إلى العاصمة والعبور إلى المناطق الاخرى غير أن القيادات الأمنية ترفض ذلك تحت ذريعة طلب كفيل لهم.

هذا وأن من بين النازحين المئات من كبار السن والنساء والأطفال وهم بحاجة الى مد يد العون العاجلة لانقاذهم والتخفيف من معاناتهم المتمثلة بالاجراءات الأمنية المشددة.

من جانبها فقد اعلنت الأمم المتحدة عن نزوح 90 الف مدني من محافظة الانبار بسبب اشتداد المعارك في مدينة الرمادي مركز المحافظة.

يذكر أنه لا وجود لاي مادة دستورية تشير الى توفر (كفيل) لتنقل المواطنين العراقيين بين المحافظات في حين ان البرلمان العراقي الغى قرار الكفيل لكن القادة الميدانيون لم يطبقوه.