منظمة أطباء بلا حدود: أكثر من مليونين و600 ألف شخص هجروا من منازلهم

 

 

مركز بغداد لحقوق الأنسان |

 

أكدت منظمة أطباء بلا حدود الدولية ، أن العنف في العراق ولّد واحدة من اكبر أزمات المهجرين منذ عقود ، لتسببه بترك أكثر من مليونين و600 ألف شخص منازلَهم .

وقال رئيس بعثة المنظمة في العراق ( فابيو فورجيون ) ،أن أغلب المتضررين هم من النساء والأطفال ، وإن الأزمة الإنسانية الأخيرة في العراق قد دخلت عامَها الثاني ، مشيراً إلى أن الناس هربوا من العنف القاسي المنتشر ، وأن قرىً بأكملها قد اُحرقت وسُوّت بالأرض .

واوضح فورجيون ،أن كثيراً من العوائل الهاربة من مناطق النزاع ليس لها مأوىً تذهب إليه ، بسبب وجود عراقيل طائفية تمنعهم من الوصول إلى الأماكن الآمنة ، ما يحُد من وصول المساعدات الدولية إليهم .

–واضاف قائلاً: ، أن أكثر المرضى الذين تم فحصهم ، يعانون من أمراض مزمنة وبحاجة الى العلاج ، وأن غالبية المرضى هم من النساء والأطفال الذين لم يُعرضوا على طبيب منذ أشهر ، لافتاً إلى أن هنالك عدداً كبيراً من الذين يعانون من أمراض نفسية وتوتر عصبي ، نتيجة فقدانهم كلَ شيء من أموال وممتلكات أو أفرادٍ من عوائلهم ، مبينا ان المستقبل مجهول .

يذكر أن الأمم المتحدة أعلنت في تقرير لها مؤخرا ، أن عدد النازحين من مدينة الرمادي في محافظة الأنبار خلال الاسبوعين الماضيين ، بلغ أكثر من 114 ألف شخص ، في حين بلغ عدد الذين تم تهجيرهم في العراق منذ بداية عام 2014 ، اكثر من مليونين و700 ألف شخص.